القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تعمل البنوك ومن أين يأتي المال؟ الحقيقة التي يجهلها الكتيرون

 كيف تعمل البنوك ومن أين يأتي المال؟

كيف تعمل البنوك
كيف تعمل البنوك ومن أين ياتي المال؟

هناك الكتير من الغموض يجول حول كيفية عمل البنوك ومن أين ياتي المال؟ يفهم عدد قليل من العامة هدا فعلا، خرجي الاقتصاد لديهم فكرة افضل قليلا ولاكن العديد من الدورات في دراسة الاقتصاد الجامعية، لا تزال تدرس نمودج من الخدمات البنكية التي لم تطبق في العالم الحقيقي لعقود، الشيئ الاكتر قلقا هو ان العديد من واضعي السياسات والاقتصاديين مستمرون في العمل على هدا النمودج القديم، في الاسطر القادمة سوف نكتشف كيف تعمل البنوك ومن أين ياتي المال. 


ولاكن اولا لازالة اي التباس نحن بحاجة لان نرى ماهو الخطا في الطريقة التي يعتمدها معضم الناس عن عمل البنوك

1. التصور العام للخدمات البنكية (انه صندوق ايداع امن)


معضمنا كان لدية حصالة اموال في الصغر والفكرة حقا بسيطة تحرص على وضع كميات صغيرة من المال في حصالتك وعندما ياتي اليوم الدي تحتاج اليهم، سوف يكون المال في انتضارك، لكتير من الناس، فان فكرة حفض امولك امنة تضل معهم حتى الكبر، ولا يزال الكتير من الناس يعتقد ان هده هي الطريقة التي تعمل بها البنوك لدلك فان فكرة ان البنوك تحفظ امولنا امنة هي وهم. حسابك البنكي ليس صندوق ودائع امن، البنك لا ياخد اموالك ويضعها في صندوق واسمك مكتوب على مقدمته.

ولن يؤدي هدا ايضا الى تخزينه باي معدل رقمي لصندوق ودائع امن ايضا، ما يحدت في الواقع هو انه عندما تضع اموالك في احد البنوك، يصبح هدا المال ملكا للبنك، المال الدي تضعه في البنك ليس حتى مالك، عندما تحصل على رصيد في حسابك فالمال يصبح في الواقع ملكية قانونية للبنك بسبب انه يصبح من ممتلكاته، يمكن للبنك استخدامه على اي نحو يريده ولاجل اي شئ يحلو له، ولاكن ماهي تلك الارقام التي تضهر في حسابك اليست مالا؟ من الناحية القانونية لا. 

هده الارقام التي تضهر في حسابك هي مجرد سجل ان البنك يحتاج لسداد بعض المال في مرحلة ما في المستقبل، في محاسبة البنك، وهدا يتم تسجيله كالتزام من البنك للعميل، انها مسؤولية، لان المال يجب ان يتم سداده في مرحلة ما في المستقبل، هدا المفهوم من المسؤولية بسيط جدا وهام جدا ادا اردت ان تفهم اكتر عن البنوك.

في هدا المتال: ادا اقترضت 50 دولارا من احد الاصدقاء تكتب ورقة تدكير في يومياتك لتدكيرك بتسديد 50 دولار في المستقبل القريب، في لغة المحاسبة هدا التزام منك لصديقك وبالتالي فان رصيد حسابك، لا يمتل المال الدي يحمله البنك بالنيابة عنك بل يضهر فقط  في حسابك، البنك لديه التزام قانوني و مسؤولية لسداد المال الدي قمت بايداعه في مرحلة ما في المستقبل.


2. المفهوم العام للخدمات البنكية (الوسيط)


في الحقيقة عدد قليل جدا من الناس لديهم فهم افضل عن كيفية عمل البنوك، هؤلاء الناس يعتقدون ان البنوك تاخد المال من المدخرين و تقدمه للمقترضين، هده الفكرة من بنوك ووسطاء بين العامة بفائض مالي والناس يحتاجوم الى اقتراض المال هو امر شائع، في هده الفكرة البنوك تقترض المال من الناس الراغبين في حفضه متل اصحاب المعاشات والافراد الاغنياء، تم تقوم باستخدام هدا المال لتقديمه الى الناس الدين يحتاجون الى الاقتراض، متل الاسر الشابة التي ترغب في شراء منزل او شركة صغيرة ترغب في الاستتمار والنمو. 

البنوك في هد النمودج تكسب المال عن طريق فرض رسوم قليلة عن المقتردين اكتر مما يدفعه للمدخرين، الفرق بين اسعار الفائدة تشكل الارباح، في هدا النمودج البنوك تقدم خدمة عن طريق الحصول على المال من الناس الدين لا يحتاجون اليه في دلك الوقت، الى الناس الدين يحتاجونه، وهدا يعني انه ادا لم يكن هناك احد يريد توفيراموله، فلا احد قادرعلى الاقتراض، على كل حال ادا لم ياتي احد الى البنك لايداع اموله، فلن يكون البنك قادرعلى تقديم اية قروض، هدا يعني ايضا انه ادا كانت البنوك تقرض اكتر مما ينبغي بسرعة، في النهاية ستنفد الاموال لتوفير الاقتراض

ادا كان هدا هو الحال فالاقتراض المتهور من المقرر ان يستمر لفترة قصيرة فقط، ومن تم فان البنوك سيتحتم عليها التوقف بمجرد ان تنفد مدخرات الناس المستتمرة، وهدا يعني انه من الجيد ايداع الاموال لانها سوف توفر المزيد من المال لنمو الشركات، الامرالدي سيؤدي الى المزيد من فرص العمل واقتصاد قوي، هده هي الطريق التي يعتقدها الكتير من الاقتصادين في الكتير من الدورات في دراسة الاقتصاد في الجامعات، ولا تزال تدرس ان حجم الاستتمار في الاقتصاد يعتمد على كم لدينا من ايداعات الافراد لاكن هدا غير صحيح تماما.


3. ما الخطأ في مايعرف بنمودج المضاعق النقدي 


شاهدنا اتنين من الافكار الرئيسية لدى عامة الناس عن طريق عمل البنوك. كلاهما خاطئ، هدا لا يدفعنا للتعجب فمعضم الناس لا يقضون وقتهم يتسائلون عن كيفية عمل البنوك والامور كما ان البنكية معقدة، مما يعني ان معضم الناس تتخلى عن محاولت فهمها. ولاكن مادا عن طلبة الاقتصاد او المالية؟ معضم هؤلاء الطلاب والخريجين لديهم استيعاب افضل قليلا عن الامور البنكية يتعلم الطلبة ما يعرف باسم "المضاعف النقدي" 


مضاعف النقد يقر بان البنوك تخلق الكتير من المال في الاقتصاد وهنا تبدا هده القصة: رجل يتجه الى احد البنوك لايداع راتبه 1000 دولار، الان يعلم البنك انه في المتوسط ان العميل لن يحتاج رد كامل للمبلغ مرة واحدة، على الارجح سينفق القليل من راتبه كل يوم على مدى شهر وبالتالي فان البنك يفترض ان جزئ كبير من الاموال المودعة، احتياطية ولن تكون هناك حاجة لها في يوم معين.


يحتفظ البنك باحتياطي صغير لنقول  %10 من الاموال المودعة في هده الحالة  100 دولار ويقرض 900 دولار المتبقية الى شخص يحتاج قرض وبالتالي فان المقترض ياخد 900 دولار وينفقها في شراء سيارة عند تاجر سيارات محلية، هدا التاجر لا يريد الاحتفاض بالكتير من النقود في مكتبه، لدلك ياخد المال الى بنك اخر تم يدرك البنك مرة اخرى انه يمكن استخدام الجزئ الاكبر من المال لقرض اخر، لدا يقوم بالاحتفاض %10 ويتبقى %90 ويقرض 810 دولار كقرض اخر ايا كان من يقترض 810 دولار تنفق وتعود الى احد البنوك مرة اخرى.


عملية اعادة الاقراض تستمر بنفس الاموال التي قدمت مرارا و تكرارا، لاكن مع %10 من الاموال توضع كاحتياطي في كل مرة، لاحض ان كل عميل يودع الاموال في البنك لا يزال يعتقد ان امواله في البنك تضل ملكه، الارقام في بيان البنك تؤكد ان المال مازال موجودا على الرغم انه مازال هناك 1000 دولار فقط متدفقة ومجموعلى ارصدة حسابات الجميع، قد تزداد وبالتالي فان لديه المبلغ الاجمالي للديون.


من المفترض ان هده العملية مستمرة حتى بعد حوالي 200 دورة، وتقريبا المال الاصلي الان موجود كاحتياطي، وفقط جزئ صغير منه يتم اقراضه حتى الان فان المجموع الكلي لمجموع الحسابات البنكية يصل الى 100000 دولار، وبالتالى فان نمودج المضاعفة لا يزال يدرس في العديد من الجامعات، يعني ان هدا البنك يكررهده العملية لياخد المال من احد العملاء ويضع القليل كاحتياطي وتم اقراض بقية الاموال، التي يمكن خلقها من لاشئ لان المال نفسه تم حسابه مرتين عند اقراضه.



تعليقات